الأخبار

هل تدعم بيانات سوق العمل الأمريكي قرار الفيدرالي برفع الفائدة بقوة!


السيناريو المتوقع لبيانات سوق العمل الأمريكي

ستتابع أسواق العملات باهتمام شديد صدور بيانات سوق العمل الأمريكي خلال فبراير الماضي والتي سيكون لها تأثير قوي جدا بتداولات الدولار الأمريكي أمام العملات الأخرى، بالإضافة إلى تأثيرها القوي المرتقب على أسواق الأسهم والمعادن مثل السلع والعملات الرقمية وعلى رأسهم بيتكوين، وفيما يلي نظرة على البيانات المرتقبة وكيف تؤثر على تداولات الدولار:

أولا: نظرة على سوق العمل الأمريكي خلال يناير الماضي:

جاءت بيانات سوق العمل الأمريكي إيجابية خلال يناير الماضي، حيث أضاف الاقتصاد نحو 517 ألف وظيفة، بينما كان من المتوقع إضافة نحو 193 ألف وظيفة فقط، وذلك بعدما كان قد أضاف الاقتصاد نحو 260 ألف وظيفة خلال ديسمبر الماضي.

وفي الوقت ذاته، انخفضت البطالة قرب 3.4% في نفس الفترة، بأفضل من توقعات الأسواق والتي أشارت لارتفاعها إلى 3.6%، كما أنها أفضل من القراءة السابقة والتي سجلت نحو 3.5% خلال ديسمبر الماضي. بينما سجلت الأجور نمو بنسبة 0.3% خلال نفس الفترة، بما يتوافق مع توقعات الأسواق، ولكنها أقل من القراءة السابقة والتي أظهرت نمو الأجور بنسبة 0.4% خلال ديسمبر الماضي. وهذه البيانات كان لها تأثير قوي وواضح للدولار أمام العملات الأخرى.

مفاجأة إيجابية للغاية للدولار بسبب بيانات سوق العمل الأمريكي

ثانيا: الدلائل على بيانات سوق العمل الأمريكي المرتقبة:

خلال الفترة السابقة، صدرت بيانات اقتصادية عديدة والتي قد تعطي مؤشرا حول أداء بيانات سوق العمل الأمريكي خلال يناير الماضي، حيث كانت البيانات إيجابية على نحو ملحوظ، وبالتالي قد يكون لذلك تأثير على بيانات سوق العمل الأمريكي المرتقب صدورها، وفيما يلي أهم تلك المؤشرات:

مؤشر إعانات البطالة الأمريكية: أظهر ايجابية كبيرة خلال ديسمبر الماضي، حيث كشفت البيانات الصادرة عن مكتب إحصاء العمالة الأمريكية على مدار الأربعة أسابيع الماضية عن استقرار معظم طلبات الإعانة الأمريكية قرب مستوى 200 ألف طلب، ولكن شهدت طلبات الإعانة ارتفاعا طفيفا خلال فبراير الماضي مقارنة بشهر يناير الماضي، بما قد يعطي انطباعا حول بدء تضرر سوق العمل ولو بشكل طفيف برفع الفائدة.

عاجل… إعانات البطالة الأمريكية سلبية للغاية لهذا الأسبوع!

وعلى الجانب الاَخر، أوضحت بيانات مكتب إحصاء العمالة في الولايات المتحدة إيجابية بيانات التوظيف بالقطاع الخاص الأمريكي خلال شهر فبراير الماضي، حيث أظهرت البيانات بأن وظائف الاقتصاد الأمريكي بالقطاع غير الزراعي ارتفعت بحوالي 242 ألف وظيفة خلال تلك الفترة، بأفضل من توقعات الأسواق بإضافة 197 ألف وظيفة. كما أنها أفضل من القراءة السابقة التي سجلت نحو 119 ألف وظيفة فقط خلال يناير.

عاجل – وظائف القطاع الخاص الأمريكية تفجر الأسواق قبل استئناف شهادة باول

ثالثا: توقعات الأسواق بشأن بيانات سوق العمل الأمريكي:

تشير توقعات الأسواق إلى أن تسريع وتيرة رفع الفائدة قد يكون له تأثير سلبي على بيانات سوق العمل الأمريكي ، فوفقا للتوقعات، فمن المحتمل أن يضيف الاقتصاد الأمريكي حوالي 224 ألف وظيفة فقط. كما تشير التوقعات إلى نمو الأجور بنسبة 0.3% خلال نفس الفترة، بالإضافة لاستقرار البطالة عند مستوى 3.4% بنهاية فبراير الماضي.

رابعا: سيناريوهات سوق العمل الأمريكي المحتملة وتأثيرها المحتمل على الدولار:

في الوقت الراهن، يستقر مؤشر الدولار الأمريكي أعلى مستوى 105 نقطة مستفيدا من صدور بعض البيانات الاقتصادية الإيجابية وحالة التفاؤل حيال ارتفاع معدل الفائدة النهائي في أمريكا إلى مستويات أكبر مما كان متوقعا، وبالتالي فإن الدولار الأمريكي ينتظر صدور بيانات سوق العمل الأمريكي حتى تمنحه مزيدا من القوة خلال الأيام المقبلة.

والسيناريو الأول يتمثل في إيجابية بيانات سوق العمل الأمريكي وأن تأتي بأفضل من التوقعات، حيث يضيف الاقتصاد وظائف كثيرة، وتنخفض البطالة دون مستوى 3.4%، وتنمو الأجور بوتيرة قوية للغاية، وهذا السيناريو الإيجابي لبيانات سوق العمل قد يرفع مؤشر الدولار نحو مستوى 106 نقطة وربما قد يتجه نحو مستوى 107 نقطة وأعلى من ذلك، لأن هذا السيناريو سيمنح الفيدرالي الأمريكي مرونة أكبر فيما يتعلق باستمرار رفع الفائدة خلال اجتماع مارس وربما قد يعزز احتمالات رفع الفائدة بنحو 50 نقطة أساس خلال هذا الاجتماع، وعلى العكس، سيتضرر كل من الذهب والعملات الرقمية جراء ارتفاعات الدولار المرتقبة.

بينما السيناريو الثاني يتمثل في سلبية بيانات سوق العمل الأمريكي وأن يضيف الاقتصاد وظائف بأقل من المتوقع وأن ترتفع البطالة أعلى مستوى 3.4%، وعلى هذا النحو، فقد يتراجع الدولار قرب مستوى 104 نقطة مجددا وربما قد يهبط نحو مستوى 102 نقطة أو أقل، لأن هذا السيناريو سيجعل الفيدرالي يتخوف من تداعيات رفع الفائدة وينتظر صدور بيانات التضخم المقبلة حتى يأخذ قرارا فيما يتعلق بوتيرة رفع الفائدة، ولكن سلبية هذه البيانات، قد تعطي الفيدرالي ضوء أخضر لرفع الفائدة بنحو 25 نقطة أساس فقط، وتؤكد صحة مساره فيما يتعلق بإبطاء رفع الفائدة، وهذا سيكون له تأثير سلبي على الدولار وإيجابي على الذهب والأسهم والعملات الرقمية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع