الأخبار

لماذا انتعش الدولار اليوم، وهل يستطيع بذلك تحقيق مكاسب أسبوعية؟


الدولار الأمريكي

شهد الدولار الأمريكي تعافيا كبيرا خلال تعاملات آخر جلسات الأسبوع ، يوم الجمعة، تمكنت خلاله العملة من محو بعض الخسائر التي حققتها على مدار الستة جلسات السابقة، ولكن هذا لم يكن كافيا لمحو جميع الخسائر التي تكبدها الدولار خلال هذا الأسبوع، حيث تتجه العملة الخضراء الآن لتكبد خسائر أسبوعية بنحو 0.78%.

أبرز الأسباب التي أثرت على أداء الدولار

شهدت التعاملات الصباحية لجلسة سوق الأسهم الأوروبية تراجعا حادا لأسهم كبرى البنوك الاستثمارية في منطقة اليورو وبريطانيا وسويسرا، حيث قاد دويتشه بنك الألماني خسائر القطاع المصرفي بهبوط تجاوز الـ13%، لتتبعه أسهم بنوك أخرى كبيرة أيضا، وهبط المؤشر المركب لأسهم القطاع المصرفي بمنطقة اليورو بواقع 5% تقريبا.

وعزز هذا مخاوف المستثمرين من أزمة أخرى بالبنوك الأوروبية، وأدى لزيادة إقبال المستثمرين على حيازة الدولار الأمريكي على حساب كل من اليورو والجنيه الاسترليني، وكذلك الفرنك السويسري، للتحوط ضد التقلبات المحتملة بالقطاع المصرفي للمنطقة، وهو ما ساعد العملة الخضراء على تحقيق بعض الأرباح اليوم.

ولكن رغم الأرباح التي تمكن الدولار الأمريكي من تحقيقها خلال تعاملات اليوم، إلا أنه استطاع فقط محو بعض خسائره الكبيرة التي تكبدها هذا الأسبوع، حيث يتجه الدولار الآن نحو تحقيق خسائر أسبوعية بواقع 0.78%، بالمقارنة مع مستوى إغلاق الجمعة الماضية.

وكان الدولار الأمريكي قد شهد تراجعا كبيرا منذ بداية تعاملات هذا الأسبوع، استمرارا لمسيرة خسائر الأسبوع الماضي أيضا، حيث تعرض لعمليات بيع واسعة النطاق جراء تزايد المخاوف بشأن تفاقم أزمة القطاع المصرفي في الولايات المتحدة، بعد أن هبط سهم بنك First Republic هو الآخر وسط مواجهة البنك لأزمة سيولة كبيرة واقتراضه من البنوك الأخرى بالولايات المتحدة لمحاولة سد الفجوة.

وفشلت محاولات تهدئة مخاوف المستثمرين بالقطاع المصرفي بالولايات المتحدة، حتى مع إعلان المؤسسة الفيدرالية للتأمين على الودائع أنها تعتزم توسيع نطاق التأمين على الودائع، خاصة بعدما صرحت جانيت يلين بأن الحكومة لا تنوي إتاحة تأمين على الودائع غير المضمونة.

وبعد ذلك جاء قرار بنك الاحتياطي الفيدالي الأمريكي يوم الأربعاء الماضي بالاكتفاء برفع أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس، وخفض البنك توقعاته للنمو ورفعها قليلا للتضخم، ومع ذلك، أبقى على توقعاته لمعدل الفائدة النهائي عند 5.1% فقط، مما قد يعني أنه سيرفع الفائدة بعد ذلك بواقع 25 نقطة أساس أخرى فقط، وهو ما زاد حينها من خسائر الدولار.

الدولار الآن

على صعيد التداولات، ارتفع مؤشر الدولار – الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من 6 عملات رئيسية أخرى – بنحو 0.52% ليسجل 103.122 نقطة.

أما بالنسبة لتداولاته بأزواج العملات، فقد تراجع اليورو بواقع 0.65% مقابل الدولار، مسجلا 1.0757 دولارا، كما تراجع الجنيه الاسترليني مقابل الدولار بنسبة 0.48% إلى 1.2226 دولارا.

وفي نفس الوقت، ومقابل الملاذات الآمنة، تراجع الدولار مقابل الين الياباني بنحو 0.26% ليصل إلى 131.40 ين، بينما ارتفع الدولار مقابل الفرنك السويسري بنحو 0.21% ليسجل 0.9185 فرنك.

أما عن أدائه مقابل العملات السلعية، فقد تراجع الدولار الاسترالي مقابل نظيره الأمريكي بنسبة 0.55% إلى 0.6748 دولار أمريكي، كما صعد الدولار النيوزلندي مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.70% إلى 0.6205 دولار أمريكي، وارتفع الدولار الأمريكي مقابل نظيره الكندي بواقع 0.46% إلى 1.3778 دولار كندي.

اقرأ أيضا:

سهم دويتشه بنك الألماني يهبط 13%.. وكبرى البنوك الأوروبية تتبعه

جولدمان ساكس يوضح توقعاته لقراري الفائدة المقبلين لدى الفيدرالي الأمريكي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع