الأخبار

كيف ستكون ثاني قرارات المركزي الأوروبي هذا العام؟ السيناريو المتوقع!


سيناريو متوقع المركزي الأوروبي

ستتابع أسواق العملات باهتمام شديد، صدور قرارات البنك المركزي الأوروبي حول السياسة النقدية خلال شهر مارس الجاري، وسط توقعات بأن يقرر المركزي الأوروبي رفع الفائدة بنحو 50 نقطة أساس خلال هذا الاجتماع، ولكن تركيز الأسواق سيكون منصبا على بيان الفائدة، والمؤتمر الصحفي للبنك، والذي بدوره، سيؤثر على تحركات أسواق العملات وبخاصة زوج اليورو دولار، وفيما يلي نظرة على ملابسات اتخاذ قرارات السياسة النقدية الأوروبية:

أولا: نظرة على الأوضاع الاقتصادية لمنطقة اليورو:

خلال الفترة الماضية، صدرت العديد من البيانات الاقتصادية في منطقة اليورو منذ الاجتماع السابق للبنك المركزي الأوروبي، وهذه البيانات سيكون لها تأثير واضح على تحركات البنك، وفي هذا السياق، صدرت التوقعات الاقتصادية في منطقة اليورو خلال فبراير الماضي، وتضمنت التأكيد على أنه تم رفع توقعات النمو الاقتصادي لمنطقة اليورو من 0.3% إلى 0.9% هذا العام، بالإضافة إلى أنه تم الإبقاء على توقعات النمو الاقتصادي في منطقة اليورو دون تغيير عند 1.5% خلال 2024. وكذلك، تم التأكيد على أن منطقة اليورو ستتجنب الركود المتوقع سابقا بنمو ربع سنوي بنسبة 0.1% خلال الربع الرابع من العام الماضي، وبنسبة 0.0% خلال الربع الأول من العام الجاري.

وعلى الجانب الاَخر، تم خفض توقعات التضخم في منطقة اليورو لعام 2023 إلى 5.6% على أساس سنوي من 6.1% المتوقعة سابقا، وأيضا، تم الإشارة إلى أنه من المتوقع أن يبلغ التضخم الأوروبي حوالي 2.5% في عام 2024، وذلك بانخفاض عن التوقعات السابقة البالغة 2.6%.

بالإضافة إلى ذلك، أفادت بيانات مكتب الإحصاء الأوروبي الصادرة، بأن القراءة الأولية لأسعار المستهلكين السنوي سجلت نحو 8.5% على أساس سنوي بنهاية فبراير الماضي، وذلك بأعلى من توقعات الأسواق بأن تسجل 8.3% فقط. وفي الوقت ذاته، سجلت القراءة الأولية لمؤشر أسعار المستهلكين بقيمته الأساسية نحو 5.6% وهي أعلى من توقعات الأسواق لمعدل التضخم الأوروبي والتي أشارت إلى تسجيل المؤشر نحو 5.3% فقط.

وأيضا، سجل مؤشر ZEW للثقة الاقتصادية في ألمانيا، والتي تعتبر أقوى اقتصاد أوروبي حاليا، ارتفاع ملحوظا، وسجل نحو 28.1 نقطة، بأفضل من توقعات الأسواق، بأن يسجل حوالي 22.8 نقطة فقط، وفي ضوء هذه البيانات الاقتصادية الإيجابية نوعا ما، فإن المؤشرات ترجح استمرار المركزي الأوروبي في رفع الفائدة خلال اجتماعه المقبل.

بيانات التضخم الأوروبي الأولية إيجابية وتتجاوز توقعات الأسواق

ثانيا: أبرز تصريحات أعضاء البنك المركزي الأوروبي:

اتجهت تصريحات أغلب أعضاء وصانعي السياسة بالبنك المركزي الأوروبي، وعلى رأسهم محافظ البنك كريستين لاجارد، في التأكيد على أن خفض التضخم سيستغرق بعض الوقت، وأنه من المرجح بأن تؤدي المؤثرات أو العوامل الأساسية إلى إبطاء التضخم في مارس، وكذلك، بأن زيادة أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس أمر مطروح بقوة في اجتماع المركزي الأوروبي في مارس.

وفي هذا السياق أيضا، صرح عضو المركزي الأوروبي ، ماديس مولر، بأنه على الأرجح بشكل كبير، فإن رفع الفائدة خلال مارس الجاري لن يكون الأخير، مضيفا بأنه يجب على المركزي الأوروبي رفع الفائدة والإبقاء على الفائدة المرتفعة لفترة طويلة لكبح التضخم المرتفع.

ثالثا: توقعات البنوك لقرارات المركزي الأوروبي:

رأى الخبراء لدى بنك UOB بأنه لا يزال من غير الواضح معرفة مدى وسرعة قيام البنك المركزي الأوروبي برفع الفائدة خلال الفترة المقبلة، وأضافوا بأنه من المتوقع أن يرفع البنك المركزي الأوروبي الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس أخرى خلال هذا الاجتماع، وهذا سيرفع الفائدة الأوروبية على إعادة التمويل نحو 3.50%، وسعر الإيداع قد يسجل 3% بحلول الربع الأول من العام الجاري.

وأيضا، وفقا لمسح أجرته رويترز خلال الفترة من  7-9 مارس، عن تحركات البنك المركزي الأوروبي فيما يتعلق بقرار الفائدة المقبل، فمن المُرجح أن تكون ذروة أسعار الفائدة للبنك المركزي الأوروبي أعلى بأكبر مما كان متوقع قبل شهر واحد فقط. وكذلك، توقع جميع المشاركين في المسح بأن المركزي الأوروبي سيرفع أسعار الفائدة بمقدار 50 نقطة أساس يوم الخميس المقبل. كماتوقع الأغلبية بأن المركزي الأوروبي قد يرفع أسعار الفائدة بنحو 25 نقطة أساس باجتماعات مايو ويونيو ويوليو.

وكذلك، توقع خبراء البنك الألماني كوميرز أن يستمر اليورو بتلقي الدعم من جانب البنك المركزي الأوروبي ، موضحين بأن السوق يرى أن البنك المركزي الأوروبي أصبح، على نحو مفاجئ، أحد أكثر البنوك المركزية العالمية تشددا. وأضافوا بأنه في ظل الأوضاع الحالية، من المرجح أن يبقي البنك المركزي الأوروبي خياراته لمسار رفع سعر الفائدة المستقبلي أكثر انفتاحا، كما أنه من المتوقع أن يكون قرار المركزي الأوروبي القادم في اجتماع مايو يتم اتخاذه وسط بيئة داعمة إلى حد ما وعلى درجة أقل من التوتر.

عضو المركزي الأوروبي يؤكد عدم تأثر منطقة اليورو بأزمة سيليكون فالي

رابعا: السيناريوهات المتوقعة لقرارات البنك المركزي الأوروبي:

تشير أغلب التوقعات بأن المركزي الأوروبي سيرفع الفائدة بنحو 50 نقطة أساس خلال هذا الاجتماع، ولكن سيكون تركيز الأسواق منصبا على بيان الفائدة والمؤتمر الصحفي لمحافظ البنك، والذي قد يتضمن إشارات إيجابية حول استمرار رفع الفائدة خلال اجتماعات البنك المقبلة لكبح التضخم المرتفع، وبأن الوضع الاقتصادي في أوروبا تحسن كثيرا، بالإضافة إلى استمرار المخاوف حيال الضغوط التضخمية في الفترة المقبلة، وهذا السيناريو في حالة حدوثه قد يؤثر إيجابيا بتداولات اليورو أمام العملات الأخرى.

بينما السيناريو الثاني، يتمثل في قيام المركزي الأوروبي برفع الفائدة بحوالي 50 نقطة أساس، ولكن بيان الفائدة والمؤتمر الصحفي لكريستين لاجارد، قد يتضمنان بعض النقاط السلبية مثل الحديث عن تضرر الاقتصادات الأوروبية والعالمية من رفع الفائدة وبخاصة بعد أزمة انهيار سيليكون فالي بنك، وكذلك، التأكيد على أن وتيرة رفع الفائدة في الاجتماعات المقبلة سوف تعتمد على البيانات الاقتصادية المقبلة وبخاصة بيانات التضخم والنمو الاقتصادي، وهذا السيناريو قد يكون له تأثير سلبي للغاية على تحركات اليورو وبخاصة زوج اليورو دولار.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع