العملات الرقمية

صاحبة رؤية وصول البيتكوين إلى 1.5 مليون..تهاجم الفيدرالي وتتخلى عن “تسلا”



© Reuters

Investing.com – لم تندهش كاثي وود عندما دخل النظام المصرفي الأمريكي في أزمة مدوية انعكست على الأسهم والدولار إضافة إلى إفلاس البنوك. فمنذ نهاية السنة الماضية وتحذر الرئيس التنفيذي لشركة آرك للاستثمارات من أن رفع أسعار الفائدة سيضر بالنظام المالي وسيقود الاقتصاد الأمريكي إلى ركود تضخمي.

اقرأ أيضًا|

انطلقت البيتكوين صوب الـ 30 ألف مع تصاعد أزمة إفلاس البنوك، فهل كانت هي سببها الرئيسي أم هي أفضل أصل استفادة من الأزمة؟
حتى لا يفوتكم قطار البيتكوين وحتى لا تذهب أموالكم هباءً، يشاركنا المحلل المحترف، د. محمد الغباري، تحليله لعلاقة والأسواق في ويبينار مجاني يوم 27 مارس.

كل ما عليكم هو التسجيل مجانًا..المقاعد محدودة: http://bit.ly/3TAIORZ

ندوة إلكترونية مجانية

توقعات وود..تتحقق

تتسم توقعات وود الآن بالحكمة مع انهيار بنك سيليكون فالي الذي بدأ موجة عدوى للبنوك في أمريكا وأوروبا، مثيرًا الفوضى في سوق الأسهم والسندات في أوروبا أكملها. والآن أصبح السؤال هل الفيدرالي بالغ في وتيرة رفعه لأسعار الفائدة لمهاجمة التضخم أم أن النظام المصرفي سيكون أقوى ولن ينهار وقادر على مواجهة أسعار فائدة أعلى.

في مقابلة قريبة من بارون قالت كاثي وود أن أسعار الفائدة ذهبت بعيدًا وكان النتيجة لذلك الحالة التي تمر بها الأسواق. وتجرعت محافظ آرك خسائر عنيفة في العامين الماضيين لكنها أخبرت بارونز أنهم لن يتخلوا عن إيمانهم في أسهم النمو والتكنولوجيا ولا في العملات الرقمية، على الرغم من اتجاه الفيدرالي والاقتصادات الكلية المضاد لهذه القطاعات.

وأضرت قرارات رفع الفائدة بالشركات التكنولوجية مع صعود الفائدة إلى مستويات الـ 5.00% تزامنًا مع اضطراب المصارف التي وصفها جيروم باول بالـ “متينة والمستقرة”. إلا أن هذه الكلمات لم تمنع عاصفة الخوف في الأسواق وبالأخص في البنوك الذي عانت هبوط قوي وارتفعت قيّم السحوبات من ودائعها مع تشكك الناس في مقدار الأمن المحيط بأموالهم.

تقول وود إن السوق لم يشهد أبدًا ارتفاع أسعار الفائدة بهذه السرعة، شهد سعر الفائدة القياسي زيادة بمقدار 20 ضعفًا من 0.25٪ فقط العام الماضي. وتابعت: “حتى أثناء تشديد السياسة النقدية في أواخر السبعينيات، شهدت أسعار الفائدة زيادة قدرها أربعة أضعاف فقط – إلى 20٪ من 4.75٪ عبر 3 سنوات ونصف.”

وعلقت وود: “هذه صدمة كبيرة للنظام والاقتصاد لديه الآن احتمالية أكبر لحدوث كساد انكماشى بدلاً من الازدهار التضخمي.”

وتقول وود إن تقارير الوظائف القوية التي شوهدت حتى الآن هذا العام قد تكون موسمية فقط، حيث أن الشتاء الدافئ بشكل غير عادي أبقى عددًا أكبر من العمال أعلى مما يتوقعه الاقتصاديون عادةً. وتضيف أن سوق العمل الضيق -مع فرص عمل أكثر من العمالة المتاحة- يعني أيضًا أن الشركات لم ترغب في تسريح الموظفين، على الرغم من تراجع ظروف العمل.

وتتوقع وود أن نشاهد فيما تبقى من العام انخفاضات خطيرة في التوظيف وارتفعاعًا للبطالة.

المنحنى المقلوب والرهان على البيتكوين

منحنى العائد المقلوب منذ الصيف الماضي هو نذير آخر لكساد محتمل. يحدث انعكاس منحنى العائد عندما ينخفض عائد لمدة 10 سنوات إلى ما دون عائد السندات لمدة عامين – وهي إشارة إلى أن مستثمري السندات يتجهون نحو الانخفاض بشأن الاقتصاد ويتوقعون أن تنجرف أسعار الفائدة إلى الأسفل في المستقبل.

قبل ذعر القطاع المصرفي هذا الشهر، كان منحنى العائد في المنطقة السلبية بنحو 100 نقطة أساس، على غرار المستوى الذي شوهد عندما رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة في أوائل الثمانينيات. لكن في ذلك الوقت، كان العائد على 10 سنوات حوالي 15٪ – مقارنة بـ 4٪ فقط الآن – مما يعني أن الانعكاس الحالي أعمق بكثير وأكثر إثارة للقلق على أساس نسبي، وتحذر وود أيضًا من ارتفاع أسعار مقايضات التخلف عن سداد الائتمان – خاصة تلك الخاصة بالبنوك – منذ العام الماضي.

وبصفتها واحدة هو أحد أكبر ثيران العملة الرقمية في وول ستريت. في تقرير حديث لـ ARK، توقعت وود أن يصل سعر البيتكوين إلى 1.5 مليون دولار بحلول عام 2030. عندما نُشر التقرير قبل ثمانية أسابيع، كان يتم تداول العملة الرقمية بحوالي 24000 دولار، ومنذ ذلك الحين ارتفعت إلى 28000 دولار.

إن الهزائم الأخيرة في الأصول الرقمية لا تزعج وود، لأن المشاكل تنبع في الغالب من المؤسسات المرتبطة بالعملات الرقمية، كما تقول، وليس التكنولوجيا نفسها. وتقول إن الشبكات الأساسية “لم تتخط أي شيء” خلال الاضطرابات الأخيرة في صناعة التشفير.

خسائر بالجملة لوود

كما أن اقتناع وود بالابتكار وأسهم النمو لا يتزعزع أيضًا. مع تصاعد التضخم وبدأ بنك الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة العام الماضي، تحولت أسهم النمو – مع التقييمات العالية وانخفاض التدفقات النقدية المستقبلية – إلى الأفضلية، مما أدى إلى تراجع أموال ARK. على مدار العامين الماضيين، خسرت صناديق الاستثمار المتداولة الثمانية المدرجة في الولايات المتحدة التابعة للشركة ما متوسطه 53٪.

وعلى رغم الخسائر إلا أن وود تراهن على ارتداد أقوى. نظرًا لأن العديد من المستثمرين باعوا الأسهم في محافظ ARK لصالح أسماء أكثر أمانًا وأرخص ثمناً، تقول وود إنها كانت تجمعها بأسعار أقل وتوطد محافظها نحو الأسماء الأكثر اقتناعًا.

التخلي عن الكبار..تسلا وكوينباس

فعدد الحيازات في ARK Innovation ETF، على سبيل المثال، تقلص بمقدار النصف إلى 28 هذا العام من 58 في عام 2021. أكثر من نصف محفظتها في سبعة أسماء فقط، بما في ذلك زووم (ناسداك:) وكوينباس.

ولا تركز وود وشركتها دائمًا على المخاطر الأعلى. لكنها تؤمن بـ “مدى أهمية الارتداد بعد حركة التوحيد”.

حتى الآن هذا العام، اكتسبت مؤسسة آرك لصناديق التداول الاستثمارية 21٪، لكنها لا تزال تتداول بنسبة 76٪ أقل من ذروتها القياسية التي وصلت إليها في فبراير 2021.

كل ما تريد معرفته عن إفلاس البنوك وهل أموالك في خطر؟

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع