الأخبار

توقعات بنك UOB لقرارات بنك إنجلترا


بنك إنجلترا

في ظل قرار بنك إنجلترا الأخير برفع الفائدة بنحو 25 نقطة أساس بأغلبية أعضائه، قال الخبراء لدى بنك UOB بأن بنك إنجلترا في موقف صعب للغاية وبخاصة وأنه ترك الباب مفتوحا أمام الخيارات، ولكنه محق في ذلك، وبخاصة وفي ظل وجود الكثير من الأدلة على استمرار ضغوط التضخم، بما يستدعي المزيد من التشديد في السياسة النقدية.

وأشار الخبراء لدى المجموعة المصرفية متعددة الجنسيات بأنه لا يوجد اجتماع للجنة السياسة النقدية في أبريل، والقرار التالي في 11 مايو لا يزال بعيدا بعض الوقت، ولكن تحديد ما إذا كانت لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا ستكون أكثر ارتياحا للتوقف عن رفع الفائدة بحلول موعد الاجتماع في مايو المقبل سيعتمد إلى حد كبير على البيانات الاقتصادية والتطورات الواردة، ولكن من المتوقع رفع بنك إنجلترا للفائدة بنحو 25 نقطة أساس في مايو في ظل تركيز بنك إنجلترا بشكل أساسي على مكافحة التضخم المرتفع.

وفي وقت سابق، حذر محافظ بنك إنجلترا أندرو بايلي من أن استمرار الشركات برفع الاسعار سيدفع في النهاية لجنة السياسة النقدية لدى بنك إنجلترا إلى رفع أسعار الفائدة مرة أخرى، للسيطرة على تضخم الأسعار. وأوضح بايلي بأنه مع محاولة جميع الأعمال للتغلب على أسعار التضخم المرتفعة عن طريق رفع الاسعار، فإن هذا سيؤدي فقط إلى تغذية التضخم المرتفع بشكل أمبر، وهو ما سيستدعي في النهاية المزيد من الرفع بأسعار الفائدة من قبل بنك إنجلترا.

وأفاد محافظ بنك إنجلترا بأنه لم يطلع بعد على دليل يفقد قيام الشركات برفع أسعار السلع والخدمات المقدمة بأكثر من اللازم، ومع ذلك، فقد أظهرت البيانات الأخيرة ارتفاعا كبيرا بالأسعار، وأضاف أن التضخم المرتفع لا يفيد أحدا على الإطلاق، بل إنه سيضر بالمواطنين والاقتصاد بشكل كبير، وسيلمسه بشكل قوي الأقل ثراء في المجتمع.

للمزيد:

عضو بنك إنجلترا توضح أسباب تصويتها على رفع الفائدة بنحو 25 نقطة أساس فقط!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع