الأخبار

بعد تسجيله خسارة أسبوعية.. الدولار يستهل تداولات الأسبوع على انخفاض!


الدولار الأمريكي

سجل الدولار الأمريكي انخفاضا واضحا بتعاملات يوم الاثنين، بعد أن شهد تذبذبات واضحة بالتداولات المبكرة أسفرت عن انخفاضه بنهاية المطاف، مدفوعا بتنامي مخاوف الأسواق من تباطؤ النمو الاقتصادي في أمريكا، فضلا عن تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية.

وجاء تراجع الدولار الأمريكي مع ترقب الأسواق شهادة محافظ البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي جيروم باول يومي الثلاثاء والأربعاء، قبل صدور تقرير الوظائف لشهر فبراير في نهاية الأسبوع الجاري، والذي من المرجح أن يؤثر على قرار الفيدرالي الأمريكي المقبل حيال مقدار رفع الفائدة.

وبالتطرق لتعاملات اليوم، نلاحظ بأن مؤشر الدولار الأمريكي، والذي يقيس أداء العملة أمام سلة من العملات الرئيسية الأخرى، انخفض بوضوح بنسبة 0.22% تقريبا ليتم تداوله قرب 104.29 نقطة، وذلك بعد أن تكبد الدولار الأمريكي خسائر أسبوعية لأول مرة منذ يناير الماضي بختام جلسة الجمعة السابقة.

وتتمثل أهم أسباب تراجع الدولار الأمريكي بتعاملات اليوم في النقاط التالية:

1.تزايد مخاوف الأسواق من تباطؤ اقتصاد الولايات المتحدة خلال الفترة المقبلة

تأثرت تداولات الدولار سلبا ببعض النقاط الواردة في تقرير السياسة النقدية الصادر عن الفيدرالي الأمريكي، حيث تضمن بعض المحاور اليت عززت مخاوف الأسواق حيال تضرر اقتصاد الولايات المتحدة جراء تشديد البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لسياسته النقدية منذ العام الماضي سعيا منه للسيطرة على التضخم المرتفع في الولايات المتحدة.

وفي هذا الشأن، أفاد التقرير بأنه من المحتمل بأن تتطلب إعادة التضخم إلى 2% فترة من النمو المنخفض ودون الاتجاه العام، وبعض التخفيف من ظروف سوق العمل، علما بأنه قد يظل الزخم الأساسي في الاقتصاد ضعيفا مصاحبا بضغوط تضخمية قوية، بما أثر سلبا على تداولات الدولار بنهاية الأمر.

أهم نقاط تقرير السياسة النقدية الصادر عن الفيدرالي الأمريكي
الفيدرالي الأمريكي: إذا جاءت بيانات التضخم مرتفعة، فسنتعامل معها بهذا الشكل!

كما يرجع انخفاض الدولار الأمريكي بتعاملات اليوم لبعض التصريحات التي أدلت بها عضو البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي ماري دالي والتي ترتكز حول ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة بما يستدعي مواصلة البنك الفيدرالي الأمريكي جهوده بشأن رفع أسعار الفائدة والإبقاء عليها في الأجل الطويل، مما عزز انخفاض الدولار الأمريكي بتداولات اليوم بفعل احتمالية تباطؤ اقتصاد الولايات المتحدة كأحد التداعيات الناجمة عن تقييد السياسة النقدية.

2.تراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية

ساهم انخفاض عوائد سندات الخزانة الأمريكية في تعزيز الزخم الهبوطي لتداولات الدولار اليوم، حيث تراجع عائد سندات الولايات المتحدة لأجل 10 سنوات بحوالي 0.38% تقريبا ليسجل 3.948 نقطة تقريبا، كما تراجع عائد سندات الولايات المتحدة لأجل 20 سنة بنحو 0.31% ليستقر قرب 4.1023 نقطة، بما قدم دعما لإحجام المستثمرين عن شراء الدولار بالتعاملات.

والجدير بالذكر في هذا الخصوص، أن توقعات البنك البريطاني الشهير جاءت لتؤكد استمرارية المسار الهبوطي لعملة الدولار خلال الفترة القادمة؛ حيث يرى المحللون أن الدولار الأمريكي سيشهد تراجعا بالفترة المقبلة، متوقعين بأن يظل الدولار الأمريكي متقلبا، في ظل ميل المخاطر إلى الاتجاه الهبوطي على المدى القريب.

وفي هذا الشأن، أوضح خبراء البنك بأنه في حال انتهت الشكوك حول قرارات بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي بشأن معدلات الفائدة، فضلا عن التوقعات الاقتصادية الأمريكية، وصولا بانتعاش اقتصاد الصين، فإن هذا قد يضعف الدولار الأمريكي الأوسع على المدى الطويل.

مصرف إتش إس بي سي يقدم توقعات سلبية لتحركات الدولار الأمريكي المقبلة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع