العملات الرقمية

“الهاكرز” يربحون نحو 70 مليون دولار في أشهر هجمات الفدية على بيتكوين



© Reuters. “الهاكرز” يربحون نحو 70 مليون دولار في أشهر هجمات الفدية على بتكوين

تناولت شركة Immunefi عبر تقريرها الجديد المدفوعات الأكبر في السعر لهجمات الفدية الفدية.

وحصلت مؤسسة CNA المالية على أكبر مبلغ حصل عليه المخترقين حيث رغبة الشركة في تحرير برامجها من البرمجيات الضارة.

هجمات الفدية نظير 40 مليون

ودفعت الشركة التي تتخذ من ولاية شيكاغو مقراً لها 40 مليون دولار، لمجموعة هاكرز يتخذون من روسيا موطناً لحمايتهم.، وتسرق برامج الفدية على برامج الشركات لتُشفرها على الشبكة أو جهاز الكمبيوتر، ليبسط المخترقين أيديهم عن تلك البرامج عقب دفع الفدية.

وفي نفس السياق، ثمة حادثة مماثلة لشركة JBS المتخصصة في الأغذية العالمية حيث التعرض لهجوم هاكرز من داخل روسيا. لتدفع تلك الشركة 11 مليون دولار رغبة في الحصول على طوق النجاة.

وكانت شركة السفريات الأمريكية CWT ضحية أخرى من ضحايا الهجمات الإلكترونية.

إضافة إلى شركة Brenntag المتخصصة في توزيع المواد الكيميائية، والتي دفعت 4.5 مليون دولار لصد هجمات الفدية. ووفقاً للتقرير، فقد وصلت أعلى 10 مدفوعات فدية إلى قيمة 70 مليون دولار من BTC.

المؤسسات الكبرى هدفاً للقراصنة

وفي سياق متصل، فإن المؤسسات الكبرى هدفاً لهجمات برامج الفدية التي تعطل الأنظمة وتدمرها.

وبحسب التقرير، فإن العديد من القراصنة ينشرون برامج الفدية من داخل روسيا أو كوريا الشمالية. وكانت عملة البتكوين هي وسيلة سداد مدفوعات بقيمة 69316140 دولار.

حيث لا يمكن للمهاجم الحصول على مثل هذا المبلغ عبر النظام المصرفي التقليدي. ويمثل هذا الهجوم أحد الجوانب السلبية للنطاق اللامركزي الذي تعتمد عليه العملة المشفرة.

فقد تمثل عملة البتكوين Bitcoin نسبة 98% من جميع مدفوعات الفدية على الصعيد العالمي.

الضحايا لا يدفعون للقراصنة

وفي سياق متصل، فقد ذكر تقرير صادر عن منصة Chainalysis رفض ضحايا هجمات الفدية الدفع مقابل حريتهم.

كما أكد الرئيس التقني لشركة Immunefi إبان حديثه إلى موقع BeInCrypto، أدريان هيتمان، هذا الأمر.

وذكر هيتمان أن عدد مثل هذه الهجمات لم يشهد انخفاضاً بالتزامن مع خفض عدد المدفوعات التي تقوم بها الشركات.

وانخفضت قيمة هذه المدفوعات منذ عام 2019، ولكن هذا لم يمنع من تطور سلالات جديدة من هذه البرمجيات الضارة مثل خدمة RaaS.

ولا يمكن التوقع بدقة للهجمات الإلكترونية في خلال الثلاثة أو الستة أشهر القادمة، أو أخذ الحذر ضد هجمات التصيد الاحتيالي.

لذا ينبغي على المؤسسات إجراء النسخ الاحتياطي لمعلوماتها الهامة للوقاية من مثل هذه الهجمات.

اطلع على المقال الأصلي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع