الأخبار

الفرنك ساهم في حماية البلاد من التضخم المستورد بهذا الشكل!


توماس جوردان محافظ البنك الوطني السويسري.

تناولت تصريحات محافظ البنك الوطني السويسري توماس جوردان، مساء يوم الثلاثاء، النقاط التالية:

  • التضخم في سويسرا منخفض إذا قورن بمستويات التضخم السائدة في معظم دول العالم، ولكنه أعلى من هدف التضخم المرغوب لدى البنك الوطني السويسري.
  • قوة الفرنك السويسري قد ساهمت في حماية اقتصاد سويسرا من التضخم المستورد.
  • السياسة النقدية التي يتبعها البنك الوطني السويسري لا تزال “فضفاضة للغاية”.
  • لا يمكن استبعاد المزيد من التشديد للسياسة النقدية.
  • الوطني السويسري على استعداد كامل للتدخل في سوق العملات.
  • في إمكان البنك الوطني السويسري القيام برفع أسعار الفائدة جنبا إلى جنب مع التدخل في سوق العملات وذلك من أجل تهيئة الظروف النقدية المناسبة بغية تحقيق هدف استقرار الأسعار.
  • لا يمكن دائما تجنب تأثيرات الجولة الثانية والثالثة للتضخم.

ويمكن الإشارة إلى أن محافظ البنك الوطني السويسري توماس جوردان صرح مسبقا بأن أولوية البنك تتمركز حول خفض التضخم إلى مستوى مستقر، وأنه يجب ألا نقلل من تداعيات التضخم المرتفع على الاقتصاد السويسري، وأن الشركات لا تتردد في زيادة الأسعار، وليس من السهل إعادة التضخم إلى المستوى المطلوب عند 2٪.

وتابع محافظ الوطني السويسري بأنه بمجرد أن يرتفع التضخم، ستتعرض الأجور إلى ضغوط شديدة، وأن الإشكالية الأساسية للسياسة النقدية لدى الوطني السويسري ليست الفرنك بالنظر إلى مستوى التضخم الحالي، مضيفا بأن التضخم في سويسرا ما زال مرتفعا وأوسع نطاقا، وأنه ليس هناك وقت لمناقشة تخفيف السياسة النقدية، بالإضافة إلى أنه إذا كان الفرنك قويا جدا، فلن نتردد في التحرك لبيع العملة السويسرية.

الوطني السويسري: لا نشهد دوامة الأجور والأسعار ولكن ثمة مخاطر أخرى!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع