الأخبار

الدولار ينخفض ويتجه نحو تسجيل خسائر أسبوعية قوية


الدولار الأمريكي

سجل الدولار الأمريكي انخفاضا ملحوظا بتعاملات يوم الجمعة، مدفوعا بتراجع عوائد سندات الخزانة الأمريكية إلى جانب تصريحات أعضاء الفيدرالي الأمريكي الأقل تشددا.

تداولات الدولار الآن وأبرز أسباب الانخفاض بالتعاملات

وبالتطرق لتداولات الدولار ، يتضح أن مؤشر الدولار الأمريكي، والذي يقيس أداء العملة أمام سلة من العملات الرئيسية الأخرى، انخفض بصورة حادة بنسبة 0.37% تقريبا ليتم تداوله قرب 104.64 نقطة.

ولقد وفرت عوائد سندات الخزانة الأمريكية المنخفضة بعض الضغوط لتداولات الدولار ؛ حيث انخفض عائد سندات الولايات المتحدة لأجل 10 سنوات بحوالي 2.11% تقريبا ليسجل 3.987 نقطة تقريبا، كما تراجع عائد سندات الولايات المتحدة لأجل 20 سنة بنحو 1.90% ليستقر قرب 4.1544 نقطة، بما عزز إحجام طلب المستثمرين على شراء الدولار بتعاملات اليوم.

كما ساهمت تصريحات عضو الفيدرالي الأمريكي رافائيل بوستيك في تعزيز الزخم الهبوطي بتداولات الدولار ؛ حيث صرح بوستيك مساء أمس بأن الفيدرالي الأمريكي سيكون في وضح يسمح له بإيقاف دورة التشديد النقدي الحالية، على الأرجح، اعتبارا من منتصف العام الحالي، كما أن رفع أسعار الفائدة بوتيرة أبطأ وأكثر ثباتا قد يقلص التداعيات الاقتصادية الصعبة.

عضو الفيدرالي الأمريكي: سيقوم البنك بتغيير توقعات الفائدة في هذه الحالة!

وتلك التصريحات أثارت مخاوف الأسواق حيال قيام الفيدرالي الأمريكي برفع الفائدة بوتيرة أبطأ متجها نحو إنهاء دورة التشديد النقدي التي انتهجها البنك منذ العام الماضي سعيا منه لكبح التضخم المرتفع في الولايات المتحدة.

تداولات الدولار الأسبوعية وأهم العوامل المؤثرة

تراجع مؤشر الدولار الأمريكي بشكل واضح بتداولات اليوم، ويتجه نحو تكبد خسائر أسبوعية قوية لأول مرة منذ خمس أسابيع؛ حيث بلغت إجمالي الخسائر التي تكبدتها العملة الخضراء منذ الخمس جلسات السابقة وحتى الآن ما يقرب 0.55%.

ولقد تعرضت تداولات الدولار الأسبوعية لعوامل عديدة، الإيجابية والسلبية، أثرت بقوة على تحركات الدولار هذا الأسبوع، ويمكن تلخيص أهمها فيما يلي:

العوامل الإيجابية: وفرت تصريحات بعض أعضاء الفيدرالي الأمريكي زخما صعوديا لتداولات الدولار هذا الأسبوع، والتي أشارت في مجملها إلى ارتفاع التضخم في الولايات المتحدة بما يستدعي خطوات أشد لكبح التضخم المرتفع، وأن الفيدرالي الأمريكي ملتزم بإعادة التضخم إلى المستوى المطلوب عند 2%، كما أظهرت بيانات إعانات البطالة الأمريكية ارتفاع عدد طلبات الإعانة بأقل من التوقعات، بما انعكس على سوق التوظيف الأمريكي بالإيجاب؛ ومن ثم تنامي التوقعات باستمرار الفيدرالي الأمريكي في نهجه التشديدي وبالتالي زيادة الطلب على الدولار.

عاجل – إعانات البطالة الأمريكية إيجابية وأفضل من توقعات الأسواق

العوامل السلبية: تعرضت تداولات الدولار هذا الأسبوع لضغوط هبوطية واضحة بفعل سلسلة من البيانات السلبية، وعلى رأسها بيانات طلبات السلع المعمرة الأمريكية و بيانات مؤشر ريتشموند التصنيعي، والتي عززت توقعات الأسواق حيال تراجع النشاط الاقتصادي في الولايات المتحدة بما غذى احتمالات دخول الاقتصاد الأمريكي في حالة الركود، وبالتالي قد ينتهي الفيدرالي الأمريكي من تشديد سياسته النقدية أو رفعها بوتيرة أقل خلال الاجتماعات المقبلة، بما أثر سلبا على الدولار بنهاية الأمر.

مؤشر ريتشموند التصنيعي الأمريكي أقل من المتوقع للشهر الثاني على التوالي

عاجل… مؤشر ثقة المستهلك الأمريكي سلبي للغاية وأقل من التوقعات

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع