الأخبار

الدولار يتعافى من أدنى مستوياته في 8 أشهر، فما الأسباب؟


الدولار الأمريكي

شهد الدولار الأمريكي ضغوطا هبوطية قوية في مستهل تعاملات يوم الخميس، خلال الجلسة الأسيوية مع إعادة افتتاح بورصة هونج كونج بعد انتهاء العطلة والانتعاش الكبير الذي شهدته مؤشرات الأسهم، فضلا عن صدور قرار الفائدة لبنك كندا أمس وتصريحات محافظ البنك تيف ماكلم.

ودفعت الضغوط الهبوطية المبكرة الدولار إلى أدنى مستوياته منذ 8 أشهر، ولكن العملة الخضراء تمكنت من التعافي هامشيا ومحو خسائرها المبكرة، مع افتتاح الجلسة الأوروبية، واقتراب صدور بيانات الناتج المحلي الإجمالي المنتظرة بالولايات المتحدة في وقت لاحق من اليوم.

أبرز العوامل التي أثرت على تحركات الدولار اليوم

قرر بنك كندا أمس الاكتفاء برفع أسعار الفائدة بواقع 25 نقطة أساس، ليصل بمعدل الفائدة الرئيسي إلى 4.5%، وخلال المؤتمر الصحفي للسياسة النقدية، صرح محافظ البنك تيف ماكلم بأن بنك كندا قد يتوقف عن تشديد السياسة النقدية لأكثر من ذلك، ليكون بذلك أول بنك مركزي يشير للوصول إلى نهاية دورة التشديد النقدي.

وبالمقارنة مع أسعار الفائدة الأمريكية، البالغة حاليا 4.5% أيضا، وتصريحات أعضاء الفيدرالي الأمريكي بأن البنك لا زال يحتاج إلى مزيد من التشديد النقدي، فلا يزال الدولار الأمريكي يحظى بالأفضلية من تلك الناحية، ولكن تصريحات بنك كندا أثارت سيناريو آخر، وهو توجه الفيدرالي لتعليق رفع أسعار الفائدة بالاجتماع القادم، لتجنب الضرر الشديد على النمو الاقتصادي للبلاد.

من ناحية أخرى، عززت التقارير المالية للشركات والأرباح الضعيفة، بجانب تسريحات العاملين الأخيرة بالشركات الكبرى مخاوف الركود، مما حد من قدرة الدولار على التعافي، ولكن رغم ذلك، فقد استمر إقبال المستثمرين على الدولار كملاذ آمن للتحوط ضد المخاطر الاقتصادية المحتملة، خاصة بعض تصريحات الأونكتاد أمس بأن العالم يمر بأسوأ أزمات النمو منذ عدة عقود.

وبالنسبة لأداء الدولار مقابل العملات الأخرى، فقد تمكنت العملة الخضراء من توسيع أرباحها أمام الين الياباني، الذي تراجع على إثر التصريحات السلبية من قبل رئيس الوزراء ومسؤولين آخرين باليابان صباح اليوم بشأن تحركات الين الياباني في سوق الفوركس.

وقد أظهر ملخص الآراء في اجتماع بنك اليابان صباح اليوم أن صناع السياسة بالبنك قد ناقشوا توقعات التضخم في اجتماع الأسبوع الماضي، مع تحذير البعض من أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت حتى تشهد الأجور نموا مستداما.

هذا كما تمكن الدولار من تحقيق بعض الأرباح على خلفية تراجع اليورو والجنيه الاسترليني اليوم، بعدما ارتفع الاسترليني لأعلى مستوياته في أسبوعين وصعد اليورو لأعلى مستوياته في 9 أشهر تقريبا، وتعرضت العملتين بعد ذلك لعمليات بيعية جراء جني الأرباح، وهو ما أفسح المجال أمام الدولار لتحقيق بعض الأرباح

كما لاقى الدولار بعض الدعم أيضا من التعافي الذي شهدته عوائد سندات الخزانة الأمريكية البوم، فضلا عن تأثير تصاعد التوترات الجيوسياسية بين روسيا والغرب، والتي وفرت بعض الدعم أيضا لتداولات الدولار الأمريكي.

في نفس الوقت، أشارت توقعات بعض البنوك الكبرى إلى أن الاقتصاد الأمريكي قد يتجنب الركود الاقتصادي، واتجه قلق المستثمرين نحو تطورات وضع الديون الراهن بالولايات المتحدة، حيث لا يزال الكونجرس لم يناقش وضع سقف أعلى للدين الأمريكي.

الدولار الآن

على صعيد التداولات، ارتفع مؤشر الدولار – الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من 6 عملات رئيسية أخرى – هامشيا بنسبة 0.10% مسجلا 101.72 نقطة، وذلك بعدما تعافى من خسائره المبكرة، التي دفعته للتداول قرب مستوى 101.5 نقطة.

أما بالنسبة لأداء الدولار مقابل العملات الأخرى الرئيسية، فقد تراجع اليورو أمام الدولار بنحو 0.12% ليسجل 1.0903 دولارا، في حين ارتفع الدولار مقابل الين الياباني بنحو 0.15% ليسجل 129.78 ين، واستقر الجنيه الاسترليني أمام الدولار عند مستوى 1.2404 دولارا.

وفي نفس الوقت، ارتفع الدولار الاسترالي مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.28% مسجلا 0.7124 دولارا، في حين استقر الدولار مقابل الفرنك السويسري عند 0.9182 فرنك، كما ارتفع الدولار النيوزلندي مقابل نظيره الأمريكي بنحو 0.14% إلى 0.6488 دولارا أمريكيا.

وبالنظر لتداولات عوائد سندات الخزانة الأمريكية، فقد تراجع عائد السندات القياسية لأجل 10 سنوات بنسبة 0.68%، ليسجل 3.484%.

اقرأ أيضا:

بنك ويلز فارجو يوضح توقعاته لأداء الدولار الأمريكي في 2023 و 2024

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع