الأخبار

الدولار واليورو على موعد مع بيانات شديدة الأهمية هذا الأسبوع


بيانات اقتصادية مرتقبة بسوق العملات

يترقب سوق العملات صدور العديد من البيانات الاقتصادية المهمة هذا الأسبوع والتي سيكون لها تأثير قوي مرتقب على تحركات الكثير من العملات وعلى رأسها الدولار الأمريكي واليورو والدولار الكندي، وفيما يلي نظرة على أهم البيانات المرتقبة هذا الأسبوع:

الاثنين 27 مارس

يترقب سوق العملات في تمام الساعة 8 صباحا بتوقيت جرينتش صدور ونظرا لقوة الاقتصاد الألماني واعتباره أحد أكبر الاقتصادات الأوروبية بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فإن أسواق العملات دائما ما تراقب مثل هذه البيانات، لأنه توضح مدى قوة مناخ الأعمال في الاقتصاد الأوروبي الأكبر بالوقت الحالي، وبالتالي يكون لذلك، تأثير قوي بتداولات اليورو أمام العملات الأخرى.

الثلاثاء 28 مارس

تصدر في تمام الساعة 2 مساءا بتوقيت جرينتش، ويعكس هذا المؤشر مستوى ثقة الأفراد في النشاط الاقتصادي، حيث يٌطلب من المشاركين تقييم الأحوال الاقتصادية الحالية وتوقعاتهم المستقبلية. وتتضمن التساؤلات مدى توافر العمالة، وظروف الأعمال، والوضع الاقتصادي بشكل عام، وتؤثر بيانات ثقة المستهلك تأثيرًا قويًا على الأسواق المالية سواء سوق الأسهم أو السندات، حيث يمثل الإنفاق الاستهلاكي ثلثي النشاط الاقتصادي، وبالتالي، إذا جاءت القراءة أفضل من المتوقع، فإن ذلك، ينعكس بشكل إيجابي بتحركات الدولار الأمريكي بسوق العملات ، بينما إذا جاءت البيانات دون المتوقع، فهذا يكون له تأثير سلبي على الدولار الأمريكي.

الأربعاء 29 مارس

تصدر بتمام الساعة 12.30 صباحا بتوقيت جرينتش، ودائما ما تراقب أسواق العملات صدور هذه البيانات نظرا لأنها تعطي مؤشر واضح أو دلالات حيال خطوة الاحتياطي الاسترالي المقبلة فيما يتعلق بوتيرة رفع الفائدة وبخاصة مع هدوء وتيرة التضخم الاسترالي مؤخرا، ولذلك، دائما ما تراقب الأسواق هذه البيانات، والتي إذا تجاوزت التوقعات فيكون لذلك تأثير إيجابي بتحركات الاسترالي بأسواق العملات لأنها تعزز من فرص استمرار رفع الفائدة، والعكس صحيح.

الخميس 30 مارس

تصدر في تمام الساعة 12.30 مساءا بتوقيت جرينتش وسط توقعات بأن ينمو الاقتصاد الأمريكي بنسبة 2.7% خلال الربع الأخير من العام الماضي، وذلك بعدما كان قد سجل نموا بحوالي 3.2% خلال الربع الثالث من 2022، وبالتالي، ستراقب الأسواق مثل هذه البيانات بأهمية كبيرة وبخاصة مع استمرار الفيدرالي الأمريكي في رفع الفائدة خلال الفترة الماضية والمخاوف من تأثيرها السلبي على النمو الاقتصادي للبلاد، وبالتالي، إذا جاءت البيانات أفضل من المتوقع، فإنه يكون لذلك، تأثير إيجابي على تحركات الدولار الأمريكي لأنها تعطي للفيدرالي الأمريكي مساحة أكبر فيما يتعلق بتشديد السياسة النقدية، بينما إذا جاءت البيانات دون المتوقع، فإن ذلك يكون له تأثير سلبي على الدولار وبخاصة وأن ذلك قد يجعل الفيدرالي أكثر حذرا فيما يتعلق برفع الفائدة.

الجمعة 31 مارس:

تصدر في تمام الساعة 12.30 مساء بتوقيت جرينتش، وتشير التوقعات إلى نمو الاقتصاد الكندي بنسبة 0.4% في يناير الماضي، وبالتالي، إذا تجاوزت قراءة المؤشر توقعات الأسواق، فإن ذلك يؤثر إيجابيا على تحركات الدولار الكندي بأسواق العملات ، والعكس صحيح.

تصدر في تمام الساعة 12.30 مساءا بتوقيت جرينتش، وسط توقعات بنمو المؤشر بنسبة 0.4% خلال فبراير الماضي، وذلك بعدما كان قد سجل نموا بحوالي 0.6% خلال يناير الماضي، وتراقب أسواق العملات بيانات هذا المؤشر، نظرا لأنها تعطي صورة أوضح حول إنفاق المستهلك الأمريكي، وبالتالي تعتبر هي البيانات المفضلة للفيدرالي الأمريكي لقياس التضخم، ومن ثم إذا تجاوزت قراءة المؤشر توقعات سوق العملات فهذا ينعكس إيجابيا على تحركات الدولار، بينما إذا جاءت سلبية ودون المتوقع، فهذا يكون له تأثير سلبي على تحركات الدولار أمام العملات الأخرى.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع