العملات الرقمية

الإعلان عن الأرباح أم السجن| بنود قاسية لقانون تعدين العملات الرقمية الروسي 



© Reuters. الإعلان عن الأرباح أم السجن| بنود قاسية لقانون تعدين العملات الرقمية الروسي 

فرض قانون تعدين داخل روسيا بنود قاسية على عمال المناجم، فهل أصبح تعدين العملات الرقمية أمراً شاقاً؟

ويفرض القانون الجديد إعلان المُعدنين عن أرباحهم من نشاط التعدين أو مواجهة عقوبة السجن، في الوقت الذي دعمت فيه الدولة منشأة للتعدين داخل سيبيريا.

وأصدرت الحكومة الروسية قراراً بإعلان عمال المناجم عن مكاسبهم أو قضاء عقوبة السجن لمدة تصل إلى 4 سنوات.

كما أرسل نائب رئيس الوزارة، أليكسي مويسيف Alexei Moiseev، الأمر إلى الإدارات المعنية الشهر الماضي، عقب اجتماع مع كبار المسؤولين المتخصصين في يناير.

وإضافة إلى تقديم الدخل، ينبغي على المعدنين تقديم معلومات عن المعاملات؛ والتي تشمل عناوين المحافظ الخاضعة إلى الفحص والرقابة.

بنود قاسية لقانون تعدين العملات الرقمية الجديد

وفي نفس السياق، فمن يتهربون من إعلان الدخل بنحو 200 ألف مرتين في ثلاث سنوات سيواجهون ما يصل إلى عامين في السجن.

إضافة إلى العمل الشاق لمدة تصل إلى عامين.

ومن ربحوا أكثر من 600 ألف دولار سيواجهون ما يصل إلى 4 سنوات داخل السجن والعمل الشاق لنفس المدة.

ويدل القانون الجديد على توافر العمل التنظيمي لفئة الأصول الرقمية، حيث من المتوقع إنشاء روسيا لسجل خاص بالعملات الرقمية وبورصات التشفير.

ومن لا يخضع للأمور التنظيمية سوف يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى 7 سنوات.

وعلى الجانب الآخر، فقد عدّلت روسيا القوانين المتعلقة بغسيل الأموال، لذا فمن الضروري أن يقدم عمال المناجم المعلومات الكافية حول أنشطتهم.

روسيا تدعم منشأة تعدين جديدة في سيبيريا

وحاولت روسيا دحض صناعة العملات الرقمية لمدة زمنية طويلة، ولكنها قدمت بعضاً من التنازلات في الأشهر الأخيرة.

حيث قدمت الحكومة بعض الحوافز الضريبية للمهتمين بنشاط التعدين، وافتتحت منشأة تعدين تشفير بقيمة 12 مليون دولار في سيبيريا.

ويضم المركز المتخصص في التعدين نحو 30000 منصة تعدين وبطاقة إجمالية تبلغ 100 ميغاوات.

على أن تبدأ المنشأة عملها الأول في النصف الأول من عام 2023.

وفي سياق متصل، يعاني الاقتصاد الروسي من أضرار العقوبات الاقتصادية، لذا تحاول الدولة دعم منشأة وبورصات التشفير.

روسيا تلقي نظرة على العملات المستقرة

كما اتخذت روسيا المزيد من الإجراءات لتقليل أثر الغزو الاقتصادي الناجم عن الحرب الروسية الأوكرانية.

حيث تعاونها مع إيران لإصدار عملة مستقرة تكون بديل للدولار الأمريكي والروبل والريال الإيراني في تسوية المدفوعات الدولية.

وفي نفس الوقت، فقد أفادت بعض التقارير الصحفية تورط العملة المشفرة، في بعضاً من الأنشطة الاحتيالية.

اطلع على المقال الأصلي

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button

Adblock Detected

الرجاء ايقافها لتتمكن من تصفح الموقع